كل ما تريد معرفته عن العين

التهاب جفون العين

ما هو إلتهاب العيون Blepharitis؟

Blepharitis أو إلتهاب العيون مرض شائع وتشمل أعراض الإصابة به تهيج في العين، ضيق بفتحة العين، حكة، إحمرار وتقرح.

إلتهاب العيون غالبا ما يصيب الناس الذين تميل بشرتهم إلى الدهنية أو المعرضين لقشرة الرأس، أو جفاف العينين.

Blepharitis أو التهاب العيون يمكن أن يبدأ فى مرحلة الطفولة المبكره منتجاً حبيبات صغيرة على الجفون وتستمر طوال الحياة، ومن الممكن أن تتطور مع مرور الوقت.

قد تسبب البكتير المصاحبة لالتهاب الجفون الحكة لبعض الأشخاص، ولكن قد تسبب لآخرين حمرة في العين أو نخزات أو حرقة، بعض الأشخاص قد يطورون حساسية للبكتيريا المحيطة بالعين والتي قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل التهاب أغشية العين، وخاصة القرنية (الجزء الشفاف الأمامي للعين) أو التهاب بشكل طفيف قد يتصاحب مع جفاف في العين خاصة عند كبار السن من الناس.

Blepharitis كيف يتم علاج
إن مرض Blepharitis هي حالة قد لا يتم شفائها نهائياً ولكن يمكن السيطرة عليها بالقليل من التدابير اليوميه البسيطة:

يطري أو يزيل المخلفات على الجفن. ويساعد على إذابة إفرازات الجفون الزيتية يمكنك استخدام منشفه الوجه أو أعواد التوظيف القطنية أو بعض المنتجات الخاصة لتنظيف الجفون، استخدمها بلطف على قاعدة الجلد ولمدة 15 ثانية لكل جفن.

إذا تم وصف مرهم يحتوي على مضاد إلتهاب قم بوضعه على قاعدة الجفن (عادة في وقت النوم)، باستخدام رأس إصبعك أو عود قطني.

إن التنظيف اليومي سيحد من استخدام العلاجات الاخرى للسيطره على blepharities وأعراضه:

الدموع الاصطناعيه يمكن أن تستخدم لتخفيف أعراض جفاف العين. (وهذه القطرات تتوفر في الصيدليات دون الحاجة لوصفة طبية).
الستيرويد يمكن استخدامها على المدى القصير لتخفيف الإلتهاب.
المضادات الحيويه يمكن أن تستخدم لخفض البكتيرية في الأجفان. وإذا كان الإلتهاب حاداً، وفي بعد الأحيان يتم وصف التتراسكلين (عن طريق الفم) لفترة طويلة خصوصاً للاشخاص الذين يعانون من مرض الوردية الجلدي في الوجه.
الأدوية وحدها ليست كافية دون تنظيف الجفون بالماء الدافئ يومياً للسيطرة على blepharities

Start typing and press Enter to search

Shopping Cart

لا يوجد منتجات في سلة المشتريات.